رقم الخبر: 288198 تاريخ النشر: آب 02, 2020 الوقت: 16:10 الاقسام: عربيات  
السلطة الفلسطينة تدين عزم الاحتلال بناء مجمع استيطاني بالقدس
وتطالب الجنائية الدولية بفتح تحقيق بجرائم العدو

السلطة الفلسطينة تدين عزم الاحتلال بناء مجمع استيطاني بالقدس

*المجلس الوطني الفلسطيني يدعو لإطلاق سراح محافظ القدس عدنان غيث

أدانت السلطة الفلسطينة تصديق الاحتلال الإسرائيلي على خطة لبناء مجمع صناعي استيطاني شمالي مدينة القدس المحتلة.

واعتبرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية أن الخطوة تأتي "في سياق محاولات تكريس ضم القدس وأسرلتها (جعلها إسرائيلية) وتغيير واقعها وتشويه تاريخها وهويتها وفصلها عن محيطها الفلسطيني".

وطالبت الوزارة، في بيان، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته إزاء "التصعيد الاستيطاني الخطير".

ودعا البيان المحكمة الجنائية الدولية إلى "سرعة فتح تحقيق في جرائم الاحتلال، وصولا لمحاسبة المسؤولين الإسرائيليين المتورطين فيها".

وفي وقت سابق السبت، أفادت قناة "كان" العبرية الرسمية، بأن بلدية الاحتلال في القدس وافقت على خطة إقامة مجمع التشغيل بعد أن طرحتها وزارة شؤون القدس بحكومة الاحتلال.

ومجمع التشغيل هو منطقة صناعية تتضمن محال تجارية وصناعية ومهنية.

وسيتم بناء المجمع على مساحة 90 دونما (الدونم يعادل ألف متر مربع) في الجانب الشرقي لبلدة العيسوية، شمال المدينة الفلسطينية المحتلة.

وأشارت القناة الإسرائيلية إلى أن رئيس بلدية الاحتلال، موشيه ليؤون، تعهد بالاستمرار في المشاريع الاستيطانية بالمدينة.

وفي السنوات الأخيرة، سرع الاحتلال عمليات الاستيطان في مدينة القدس، إضافة إلى تكثيف الاعتداءات على الفلسطينيين المقدسيين والمسجد الأقصى، لا سيما بعد اعتبار واشنطن، نهاية عام 2017، أن القدس "عاصمة لـ"إسرائيل""، في خطوة تنتهك القانون الدولي والقرارات الأممية.

في سياق آخر جدد المجلس الوطني الفلسطيني دعوته المؤسسات الإنسانية والحقوقية وبرلمانات العالم، لإعلان تضامنها مع محافظ القدس عدنان غيث، والتحرك العاجل للضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي، لإطلاق سراحه، سيما وأنه يتعرّض للتحقيق المتواصل في زنازين سجن عسقلان في ظروف اعتقال قاسية ومخالفة لاتفاقيات جنيف ذات الصلة.

واعتبر المجلس في بيان صدر عنه، السبت، أن استمرار اعتقال محافظ القدس غيث من قبل الاحتلال الإسرائيلي لليوم الـ14 على التوالي، جريمة جديدة، واستهداف مباشر لمدينة القدس المحتلة ومؤسساتها وقياداتها ورموزها الدينية والوطنية، بهدف إفراغها من أصحابها الأصليين.

وقال المجلس إن المحافظ غيث تم اعتقاله في 19 تموز/ يوليو الماضي، للمرة الـ18 خلال عامين أي منذ توليه منصبه، دون أي مبررات سوى أنه يقوم بدوره الوطني في خدمة أبناء شعبه في عاصمة دولة فلسطين المحتلة التي تعترف بها الأمم المتحدة، ما يؤكد أن هذا الاعتقال غيرالقانوني هدفه الوحيد استهداف الوجود الفلسطيني في مدينة القدس المحتلة.

*اعتقالات بالضفة والاحتلال يشدد إجراءاته على حاجز عسكري

هذا واعتقل الاحتلال الإسرائيلي، الأحد، مواطنين اثنين من مدينة الخليل بالضفة الغربية، وسط استنفار على حاجز "الكونتينر" العسكري شمال شرق بيت لحم.

وأفاد ناشطون ووسائل إعلام محلية بأن قوات الاحتلال اعتقلت "عمر ماهر اعبيدو" (37 عاما) بعد اقتحام منزله بالخليل وتفتيشه والعبث بمحتوياته.

وعلى حاجز الكونتينر، اعتقل الاحتلال "نعيم أبو ترك"، وهو من الخليل أيضا، أثناء مروره من المنطقة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1372 sec