رقم الخبر: 284612 تاريخ النشر: حزيران 19, 2020 الوقت: 14:52 الاقسام: سياحة  
مقام النبي موسى (ع) في مدينة اريحا.. من المجمعات الدينية الكبيرة في فلسطين

مقام النبي موسى (ع) في مدينة اريحا.. من المجمعات الدينية الكبيرة في فلسطين

يقع مقام النبي موسى في مدينة اريحا، في شرق صحراء يهودا قرب الطريق الواصل بين القدس وأريحا، وعلى بعد عدة كيلومترات غرب المنحدرات المطلة على الطرف الشمالي للبحر الميت، ويقع على بعد 11 كيلومتراً جنوب مدينة أريحا، وعلى بعد عشرين كيلومتراً شرق مدينة القدس، وهو يضم رفات النبي موسى أحد أنبياء المسلمين.

بنية المقام

يمثل المقام العمارة الإسلامية، وهو يتكون من عدة طوابق وتعلوه قبب عدة، ويتكون البناء من فناء كبير تحيط به أكثر من مئة وعشرين غرفة، ويقع المسجد الرئيسي الذي يضم مئذنة قبالة الجدار الغربي للساحة، ويقع في داخله محراب يشير باتجاه مدينة مكة المكرمة، ويقع بجانبه منبر لإمامة الصلاة. يقسم الجدار المدخل إلى قسمين هما: الجزء الشرقي المخصص للرجال، والجزء الغربي المخصص للنساء، وعلى يمين المدخل الرئيسي للمسجد يقع باب آخر يقود إلى غرفة صغيرة يقع ضريح النبي موسى في داخلها، وتوفر المئدنة إطلالة على وادي الأردن، والضريح، والتلال الصحراوية.

 تبلغ مساحة موقع مقام النبي موسى نحو 5000 متر مربع، ويحيط به السور من جميع الجهات، ويشبه تخطيطه الشكل المربع، ويبلغ طول السور الشمالي 74م، وطول السور الغربي 70م، وطول السور الشرقي 68م، أما السور الجنوبي فيبلغ طوله 55م، وتم بناؤه من الحجارة الرملية، وهو يضم ثلاثة طوابق هي: التسوية، والطابق الأرضي الذي يضم المقام والمسجد، والطابق الأول.

تاريخ بناء مقام النبي موسى

يعتبر مقام النبي موسى من المجمعات الدينية الكبيرة في فلسطين، ويعود تاريخ البناء إلى العصر المملوكي في سنة 1269 بعد الميلاد في عهد السلطان الظاهر بيبرس الذي يعد المؤسس الأول للمجمع والمقام، حيث تمت إقامة قبة على القبر ومسجد في عام 668ه، ثم وُسّع المبنى في عام 885ه، وتم بناء المئدنة بعد عام 880ه، وقد تم ترميمه خلال العهد العثماني على يد بعض المعماريين من أسرة حسين بن علي بن نمر.

أما بالنسبة لما يحتويه هذا المقام في الوقت الحالي فهناك منارة، وجامع، وغرف صغيرة ومختلفة قد يرتاح فيها العديد من المسافرين أو المارّة، وتقام فيه سنوياً احتفالات بحيث تباع فيها أجمل أنواع الأقمشة والتحف والحلويات اللذيذة.

من المتعارف عليه محلياً أن مقام النبي موسى يعتبر مكاناً مقدساً؛ لأنه يضم ضريح النبي موسى، فالنبي موسى عليه السلام يعتبر من أهم الرسل في حياة المسلمين. الحجارة الحمراء القابلة للاشتعال تزيد من قداسة وحرمة هذا المقام، هذه الخاصية الرائعة في هذه الحجارة ترجع إلى احتواء الأملاح الموجودة فيها على القطران و الزيت، وقد استخدم الحجاج هذه الحجارة للطهي وللحصول على الدفء في فصل الشتاء. لقد كان هذا الضريح مركزاً للمهرجان السنوي الذي يقيمه الحجاج والمعروف باسم "المواسم" وذلك من أيام صلاح الدين الأيوبي في القرن الثاني عشر الميلادي، والمسلمون يعتقدون بأن سيدنا موسى عليه السلام قد دفن هنا. 


 

مقام النبي موسى (ع)مقام النبي موسى (ع)
مقام النبي موسى (ع)مقام النبي موسى (ع)
مقام النبي موسى (ع)مقام النبي موسى (ع)
مقام النبي موسى (ع)مقام النبي موسى (ع)
مقام النبي موسى (ع)مقام النبي موسى (ع)
مقام النبي موسى (ع)مقام النبي موسى (ع)
مقام النبي موسى (ع)مقام النبي موسى (ع)
مقام النبي موسى (ع)مقام النبي موسى (ع)
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1863 sec